add




المصريون مقبلون على امر جديد لم يعرفوه من قبل - ايجى اون لاين

صرح الخبير الاقتصادي المصري، هاني أبو الفتوح، في حديث لـ RT، بأن هناك "روشتة (وصفة) مختصرة" لتقليل التأثير السلبي لجائحة كورونا على الاقتصاد الوطني.

وأشار أبو الفتوح إلى أن انتشار فيروس كورونا فرض على مصر تكاليف اقتصادية واجتماعية متزايدة، بما في ذلك انضمام العديد من القوى العاملة إلى صفوف العاطلين عن العمل نتيجة للأزمة. في الوقت ذاته، لا تستطيع الجهات الصحية التنبؤ بموعد ذروة الوباء. لذلك، هناك حاجة إلى "سياسة صحية اقتصادية حذرة ومتكاملة تسمح بمواصلة مكافحة الفيروس مع الحفاظ على النسيج الاجتماعي والاقتصادي في مصر، وتقليل الضرر على الاقتصاد، وضمان القدرة على استئناف النمو الاقتصادي السريع بمجرد انتهاء الأزمة".


YouTube
الخبير الاقتصادي المصري، هاني أبو الفتوح
ودعا الخبير إلى الموازنة بين إجراءات الإغلاق المستمرة والحفاظ على الاستقرار الاقتصادي والاجتماعي، منوها أنه "بات من المحتم أن نكون مستعدين للعيش في الفيروس ومواصلة الحياة بأسلوب جديد يعرفه المواطن من قبل".

كما أشار أبو الفتوح إلى ضرورة اعتماد "نهج تدريجي ومتكامل للتعامل مع الأزمة"، وهو نهج ذو مرحلتين:

المرحلة الأولى: الدعم الاقتصادي لإجراءات التباعد الاجتماعي التي تحددها الحكومة، مع تضييق الضرر على الاقتصاد إلى الحد الأدنى.

المرحلة الثانية: استخدام القدرات الطبية والتكنولوجية لتقليل الضرر على الاقتصاد.

وهناك العديد من التوصيات لتدابير السياسة الاقتصادية لإدارة الأزمة منها على سبيل المثال:

- زيادة نطاق العمل بالسماح لعدد أكبر من العاملين في القطاع العام بالعمل عن بعد؛

- دعم شركات القطاع الخاص بقدر الإمكان لتوسيع إمكانية العمل عن بعد، مع توفير المناخ الآمن الموظفين من العمل بأمان في أماكن العمل في حالة تعذر العمل عن بعد؛

- مساعدة الشركات التي لديها إمكانيات تشغيلية جيدة وتحتاج لتمويل التدفقات النقدية للتشغيل؛

- النظر في الإجراءات التي تساعد في تخفيض النفقات الثابتة، مثل تأجيل الضرائب، وتأجيل تحصيل أقساط التأمينات الاجتماعية لمدة 6 أشهر؛

- الحد من البيروقراطية التي تواجه الأنشطة التجارية والتي تعرقل تأسيس الأعمال التجارية أو التوسع فيها.

ناصر حاتم

المصدر: RT

Post a Comment

add

add