أولياء أمور عن إقرار مكافحة الغش والحصول على النتيجة: ظالم ويهدر حقوق الطلاب

 

 

عّبر أولياء أمور الثانوية العامة التراكمية، عن استيائهم من ضرورة الأمضاء على الإقرار الوزاري الخاص بتنظيم أحوال إلغاء الامتحان والحرمان منه بشأن مكافحة أعمال الإخلال بالامتحانات، وتحمل ولي الأمر المسؤلية في حالة المخالفة، وماترتب على ذلك من أثار ومنها إلغاء الامتحان، وكذلك الحرمان من أداء الامتحان فى نفس العام والعام التالي، وفقاً للمخالفة.

وكذلك ضرورة الاعتماد على المدرسة أو الادارة التعليمية، فى الحصول على درجات الدور الأول، فور إعلانها، وفى حالة عدم استلامه إخطار بالدرجات من المدرسة أو الإدارة التعليمية يتعهد ولي الأمر بالتوجه إلى لجنة النظام ولامراقبة المختصة، ولا يجوز الاحتجاج أو الدفع أمام الجهة الإدارية بعدم علمه بالنتيجة، وذلك الإقرار ضمن شروط كتابة الاستمارة الإلكترونية للتقدم للامتحان.

تحفظات على وجود الإقرار

 

 

 

من جانبه قال محمد شاكر، أدمن جروب الثانوية التراكمية، وولى أمر، أنه يتحفظ على وجود إقرار يوقع عليه ولي الأمر والطالب، موضحاً أنه يدعم تماماً أي وسيلة تمنع الغش والقضاء على تلك الظاهرة، التي أفسدت المجتمع  ويتفق مع القانون الصادر تجاه الغش، واذا كان هناك قانون فهو يسري على الجميع لأننا دولة قانون ودولة مؤسسات، فما ضرورة التوقيع على تلك الاقرار.

وتسائل شاكر، ما معنى حجب نتيجة الامتحان؟، وما الضامن أنه في حال تعذر الطالب في إرسال الامتحان الإلكتروني أو سقوط السيستم، سيكون التوقيع على هذا الاقرار بعدم الاحتجاج عن حجب النتيجة بمثابة مسؤولية الطالب على عدم اداء الامتحان.

وشدد ولي الأمر، أنه مع ظاهرة القضاء على الغش بكل الأشكال، ولكن لا توجد ضرورة ملحة للتوقيع على هذا الاقرار، وتابع قائلاً: "لأننا نلتزم بالقوانين السارية".

يهدر حقوق الطلاب

من جانبها قالت دكتورة هند قنديل، ولي أمر، أن هذا الإقرار ظالم جدًا، ويهدر حقوق الطلاب في أهم سنة مصيرية في حياتهم، ما يجعل الأمور غامضة ومبهمة أكثر مما هي عليه ويعفي الوزارة من أي إهمال جسيم.

وتابعت قائلة: "كنت أتوقع الشفافية، ولكن ما يجري هو منعطف خطير لضياع طلاب الثانويه العامة! من سيوقف هذا الظلم المتوالي؟".

 

 

نقلا عن | كشكول


Post a Comment