add

 


تستعد وزارتا التربية والتعليم والمالية للإعلان عن مسابقة جديدة لتعيين المعلمين، لحل أزمة عجز المعلمين، وكشف الدكتور طارق شوقى وزير التربية والتعليم أن أزمة عجز المعلمين تنقسم إلى عدة مشكلات فرعية، أولها العجز الرقمى والذى يقدر بنحو ٢٦٠ ألف حتى الآن، وعجز آخر بسبب سوء التوزيع.

 

وأشار شوقى إلى أن غلق باب التعيينات فى الدولة، وعدم وجود درجات وظيفية جعل من المستحيل حل أزمة العجز بالطرق التقليدية، خاصة أن تعيين هذا العدد سيكلف الموازنة العامة للدولة ما يقرب من ٨ مليارات جنيه.

 

وأوضح أن المعلم الذى يتقدم للتطوع للعمل فى المدرسة، أو يعمل بنظام الحصة تحتسب له هذه الفترات (خبرة سابقة) للتدريس، وبناء عليه فإنه يمكن أن يتقدم إلى المسابقة التى ستعلن عنها الحكومة فى وقتها، لافتا إلى أن المعلم بالحصة يحصل على راتب 2400 جنيه طوال فترة عمله بالمدرسة.

 

ولفت شوقى إلى أن المديريات التعليمية تعتمد على المصروفات التى يتم تحصيلها من الطلبة كموازنات داخلية، يمكن استخدامها فى حل أزمة المعلمين داخل إطار المحافظة، عن طريق معلم الحصة، مؤكدا أن هناك استجابة قوية من المعلمين فى نظامى التطوع أو العمل بالحصة فى مختلف المديريات.

 

وفيما يخص الـ 36 ألف معلم، الذين تم تعيينهم  مؤقتا فى فترات سابقة وإمكانية الاستعانة بهم حاليا، قال وزير التربية والتعليم إن العقود المؤقتة انتهت، ولا يوجد لها مركز قانونى حاليا، وإنما سوف تضع الوزارة «الخبرة السابقة» كأساس فى اختيارات المعلمين الجدد، مشددا على أن الوزارة سوف تضع مجموعة من الاعتبارات، لاختيار أجود العناصر المتقدمة من بين الحاصلين على مؤهلات تربوية.

 

ومن الجدير بالذكر، أن هناك لجنة بين وزارتى المالية والتعليم تعمل حاليا، على حل أزمة عجز المعلمين عن طريق تعيين عدد محدد فى أكبر مناطق العجز، طبقا للخريطة الموجودة بالوزارة، بالإضافة إلى اختيار أفضل المعايير الخاصة بتعيين المعلمين، داخل إطار الإدارات التعليمية التابعين لها، لإنهاء أزمة الاغتراب الداخلى.

 

 

 

 

Post a Comment